21 Apr 2015

وصل تفوز بجائزة دبي للجودة عن قطاع الخدمات

وصل تفوز بجائزة دبي للجودة عن قطاع الخدمات

[دبي – الإمارات العربية المتحدة، 21 أبريل 2015]كرّم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي – حفظه الله، مجموعة وصل لإدارة الأصول بحصولها على جائزة التميز في قطاع الخدمات ضمن جوائز دبي للجودة المرموقة، وذلك تقديراً لتوظيفها أعلى المعايير في توفير خدماتها لعملائها.

وفي حفل رسمي حضره سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي، وسمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، وكبار المسؤولين الحكوميين، قام صاحب السمو بتسليم الجائزة إلى سعادة هشام عبدالله القاسم، الرئيس التنفيذي لمجموعة وصل لإدارة الأصول، الذي أعرب عن بالغ فخره لهذا التكريم الذي ضمن وصل الدخول إلى نخبة الشركات المتميزة في الإمارة، لاسيما وأن الجائزة بحد ذاتها تكون محط أنظار الجميع، وتطمح إليها كافة الشركات والمؤسسات المحلية.

وقال هشام عبدالله القاسم: "إن هذا التكريم يعدّ إحدى ثمار الجهود المتواصلة التي يبذلها فريق العمل في الشركة للتأكد من تقديم أرقى الخدمات لعملائنا، لاسيما وأن هذه الاستراتيجية تنبع من إيماننا الراسخ بأهمية رضا العملاء، لما له من انعكاسات إيجابية على عملياتنا التشغيلية ونتائجنا المالية من عام إلى آخر".

وتؤكد وصل من خلال عملها في طيف واسع من الأنشطة التي تشمل إدارة العقارات والمشاريع ومرافق الضيافة والترفيه التابعة لمؤسسة دبي العقارية على تفوقها على منافسيها، خاصة مع تركيزها على التأسيس لتراث عميق من الخدمات المميزة، والاستحواذ على ثقة عملائها وشركائها، ونيل احترام كافة الجهات ذات الصلة كشركة مسؤولة ومنصة للإبداع في إدارة الأصول.

وأضاف القاسم: "إن وصل تنطلق من فلسفة وثقافة عمل تنبع من رؤيتها ورسالتها وقيمها، ليكون العميل محور تركيزها الرئيسي لتقدم خدمات متميزة. إن نهجنا الذي نستقيه من رؤية قيادتنا الحكيمة يمهد لنا الطريق نحو آفاق المستقبل للمحافظة على تميزنا. ولا نتوانى عن التفاعل الدائم مع موظفينا وتدريبهم وتشجيعهم على توفير أفضل الخدمات والمنتجات والعمليات لعملائنا بطريقة منظمة بالتعاون مع شركائنا، ويشهد على ذلك التحسن المستمر في نتائجنا عاماً تلو الآخر".

وبفضل استثماراتها السخية في نظم التكنولوجيا المتقدمة، فقد ساعدها ذلك في توفير أرقى الخدمات التي تفوقت بها على منافسيها، ونجاحها في تعزيز فاعلية خدماتها وتبسيط إجراءاتها. وتجلت براعتها في خدمة عملائها من خلال مراكز خدمات العملاء التي تعمل على مدار ساعات اليوم وطوال أيام الأسبوع، فضلاً عن توظيفها لطيف واسع من الخدمات الإلكترونية وتطبيقات الأجهزة المحمولة والإدارة التعاونية للوثائق. وأسهمت التقنيات الجديدة في تمكين وصل من إدارة أصولها ومصادرها بفاعلية تامة، خاصة مع وجود التخطيط المحكم لعمليات الصيانة وتوثيق ومراقبة الميزانيات.

ومن المعايير التي تفوقت بها مجموعة وصل لإدارة الأصول إطلاقها العديد من مبادرات الاستدامة ضمن برنامج راسخ، حيث تسعى من خلال نموذج عملها القائم على قيم طويلة الأجل للعملاء والموظفين، والحرص على انطلاق جميع ممارساتها التشغيلية من اعتبارات اجتماعية وبيئية صحيحة. وعندما يتعلق الأمر بتقييم الذات، فإنها تتطلع على الدوام إلى أرقى النظم المعمول بها في مختلف مجالاتها.

ويتم تقييم الجهات المتقدمة لنيل جائزة دبي للجودة بناءً على تسعة معايير أساسية. ويأتي في مقدمة هذه المعايير قدرة القيادة على تطوير رؤية المؤسسة ورسالتها وقيمها، وأن تكون قدوة للموظفين الآخرين. وتنظر اللجنة أيضاً في استراتيجية الجهة المرشحة للتأكد مما إذا كانت تنطلق أساساً من احتياجات وتوقعات الأطراف ذات الصلة والبيئة الخارجية. ويدخل الموظفون ضمن معايير التقييم، حيث يتوقع منهم وضع الخطط لدعم استراتيجية مؤسستهم ومدى تطور معارفهم وقدراتهم. أما المعيار الرابع فيكون لعلاقات الشراكة والموارد، حيث يطلب من المؤسسة إدارتهم بكفاءة لتحقيق الفوائد المستدامة في العمليات.

وتقوم لجنة الجائزة أيضاً بتقييم العمليات والمنتجات والخدمات لتكون مصصمة ومدارة للارتقاء بالقيمة للجهات ذات الصلة. وتأخذ اللجنة في الحسبان نتائج العملاء، والجوانب المتعلقة بالسمعة والصورة وقيمة المنتجات والخدمات وإيصالها للعملاء، وهي من الجوانب التي تفوقت بها وصل هذا العام على منافسيها الآخرين. وإضافة إلى ذلك، هناك معايير خاصة بنتائج الموظفين والمجتمع وأنشطة الشركة وعملياتها.

 

يشار إلى أن جائزة دبي للجودة تعتمد على نموذج التميز المعتمد لدى المؤسسة الأوروبية لإدارة الجودة الذي يتم تطبيقه في مؤسسات القطاعين العام والخاص منذ العام 1992. وتهدف الجائزة إلى التعرف على المؤسسات المتفوقة بأدائها، وإلى إمداد المؤسسات بخريطة طريق ترسم خطوات تحقيق التميز عن طريق تبني الممارسات الجيدة والتوجهات الصحيحة السائدة بشكل دوري قابل للقياس والمراجعة على نحو مستمر. وباتت الجائزة تعد إطار عمل يضمن وضع المبادرات المختلفة في الاتجاه السليم، وتوفير إطار عمل شمولي للتميز المؤسسي. وتقوم كافة المعايير التسعة بدور منظومة متكاملة. ويتعين على المتقدمين للجائزة توضيح قدرتهم على تحقيق التحسين المستمر والمستدام لجودة الأداء.