وصل للعقارات تطلق مسابقة زايد الرمضانية

تحتفل وصل للعقارات بروح الشهر الفضيل مع مستأجريها، بإطلاق مسابقة زايد الرمضانية لمواهب الأطفال والتي تسعى من ورائها إلى إبراز إبداعاتهم، ومكافأة أصحاب المواهب الفنية من خلال تقديم الجوائز القيّمة وذلك احتفاءً بمبادرة "عام زايد".

وتفتح الشركة باب المشاركة في هذه المسابقة أمام المشاركين من جميع الأعمار، حيث خصصت مسابقة الأعمال الفنية لأطفال مستأجري وصل للعقارات فقط، بينما يمكن للكبار المشاركة في مسابقة التصوير الفوتوغرافي.

وقالت زينب محمد، المدير التنفيذي لإدارة العقارات والتسويق في وصل للعقارات: "تحمل هذه المسابقة الكثير من المعاني القيمة، وفي مقدمتها إبراز روح الكرم والسخاء للشهر الفضيل، بالإضافة إلى الاحتفال بـِ "عام زايد" وتجسيد السمات الفريدة التي اتسم بها الأب المؤسس. ونحن في وصل نشجع جميع مستأجرينا على التعبير عن مواهبهم الفنية ومكافأة أولئك الذين ينجحون في استقاء الإلهام من الأجواء الرمضانية الرائعة التي تمتاز بها مدينتنا".

يشار إلى أن مسابقة زايد الرمضانية لمواهب الأطفال مفتوحة للفئة حتى سن 13 عامًا، حيث وصلت إلى دورتها الثامنة هذا العام، وفي نسخة هذا العام، تطلب المسابقة من الأطفال التعبير عن دعمهم لمبادرة "عام زايد" وإظهار حبهم للشيخ زايد طيب الله ثراه بأسلوب مبدع ليتمكنوا من الفوز بالجائزة الأسبوعية، وهي عبارة عن جهاز 'نينتندو سويتش' . ويجب على المشاركين تحميل الأعمال الفنية على الموقع الإلكتروني: http://ramadan.wasl.ae ، ليتم التصويت عليها من قبل الجمهور، وتقييمها وتحكيمها من قبل لجنة من وصل. وفي نهاية الشهر الفضيل، سيحصل أحد الفائزين الأربعة الذين تم اختيارهم خلال المسابقة على الجائزة الكبرى، وهي عبارة عن منحة دراسية تصل قيمتها إلى 25 ألف درهم.

أما بالنسبة إلى مسابقة التصوير الفوتوغرافي للكبار على "إنستغرام" في رمضان، فستكون مفتوحة لجميع الأشخاص فوق سن 13 عامًا، سواء كان من مستأجري وصل أو غير ذلك، على أن يتمكن المشارك من التعبير عن المعنى الحقيقي لشهر رمضان، من خلال نشر صور تعبّر عن روح الشهر الفضيل باستخدام الوسم (#waslRamadan2018)، مع ذكر عنوان صفحة وصل (@waslgroup). ويمكن لكل مشارك تحميل عدد غير محدود من الصور، بينما ستقرر لجنة وصل الفائزين المحظوظين الذين سيفوزون بجهاز "تلفزيون أبل" أسبوعيا خلال فترة المسابقة.

واختتمت زينب محمد حديثها بالقول: "إننا نرحب بمشاركة الجميع في المسابقة التي تعد نشاطًا مجتمعيًا يتيح لنا التواصل مع بعضنا بطريقة فنية راقية، وتضفي أجواءً من البهجة على حياتنا طوال الشهر المبارك، آملين التوفيق والسعادة للجميع".