وصل: 50% من المستثمرين في "ذا نوك" من مواطني الإمارات

أعلنت وصل للعقارات أن حملتها التسويقية المبتكرة التي أطلقتها للشباب المواطنين والأسر الصغيرة في الإمارات، حول ضرورة الادخار والاستثمار في العقارات، قد حققت النتائج المرجوة منها، بعد الإقبال الكبير على المبيعات لمشروعها "ذا نوك" طوال مدة الحملة.

وكانت وصل قد أطلقت هذه الاستراتيجية الجديدة في أكتوبر 2018، بهدف توجيه اهتمام الشباب إزاء ثقافة الادخار، وتحقيق التوازن في الاستهلاك بين متطلبات الحياة والاستثمار المستقبلي، وعملت على تضمين ذلك ضمن مسؤوليتها المجتمعية. وأسفرت الحملة عن ظهور فئة عمرية من المستثمرين صغار السن في السوق العقاري بدبي، ما أسهم في نجاح حملتها من خلال بيع كافة الإستوديوهات والشقق من غرفة واحدة بالكامل. وتمكنت الشركة أيضًا من الإلمام بحاجات السوق، ما يساعدها في التركيز على هذه المساحات في المستقبل، من أجل تلبية الطلب المتزايد عليها من الشباب والأسر الصغيرة، لتعزيز جاذبية عروضها الموجهة لمختلف شرائح المجتمع.

وقالت زينب محمد المدير التنفيذي لإدارة العقارات والتسويق في وصل للعقارات: "من أهم النتائج التي حققناها قدرتنا على استقطاب هذه الفئة المهمة من الشباب وخاصة من المواطنين، على نحو لم نعهده من قبل، واقتناعهم بجدوى الاستثمار في القطاع العقاري، من خلال إحداث تحول جذري في أنماطهم الحياتية، والتفكير بضمان مستقبلهم. إنه لأمر إيجابي أن نرى الشباب في مقتبل العمر يتبنون هذا النهج في حياتهم، وسيعود ذلك بالخير عليهم وعلى أسرهم وعلى المجتمع عمومًا".

وخصصت الشركة يومًا للبيع المباشر حرصًا على التواصل مع المستثمرين لتعزيز علاقتها بهم، وتوفير المعلومات الدقيقة والمزايا الشاملة لهم حول المشروع. وأبدى المشترون من المواطنين والمقيمين حرصًا على الاستفادة من العروض المتميزة التي أعلنت عنها الشركة، ومنها عرض وحدات سكنية بأسعار تبدأ من 377 ألف درهم لوحدات الإستوديو وحتى 877 ألف درهم للشقق من ثلاث غرف. وبلغ إجمالي مبيعات الشركة منذ إطلاق المبيعات في المشروع 144 شقة، حيث تم بيع جميع وحدات الإستوديو التي بلغ عددها 21 وحدة، وكافة الشقق من غرفة واحدة بواقع 65 شقة، إضافة 46 شقة من غرفتين و 12 شقة من ثلاث غرف.

وأشارت وصل إلى أن الفئة العمرية من 25 إلى 39 عامًا كانت الأعلى إقبالاً على الاستثمار في المشروع بنسبة قدرها 50%، تلتها الفئة من 40 إلى 50 سنة بنسبة 30%، بينما كانت النسبة المتبقية للفئات العمرية الأخرى. وبخصوص الجنسيات، بلغت نسبة المستثمرين من مواطني الإمارات 50%، بينما كانت حصة الجنسيات العربية 10%، واستحوذت الجنسيات الأخرى من كافة أنحاء العالم على الحصة المتبقية البالغة 40%.

وتعزو وصل هذا الإقبال إلى عوامل عديدة، ومنها إتاحة فرصة الحجز مقابل دفعة أولى قدرها 2%، إلى جانب الإعفاء من رسوم التسجيل العقاري. وحصل الموظفون الحكوميون أيضًا على خصم إضافي بنسبة 2% على السعر الإجمالي للوحدة. ويعد الموقع المميز لمشروع "ذا نوك" في شارع الشيخ زايد بالقرب من ابن بطوطة مول عامل جذب أساسيًا آخر للمستثمرين، فضلاً كونه يمثل أول مبنيين ضمن مشروع "وصل غيت" القريب من محطة مترو الطاقة في منطقة جبل علي.

ويعتبر "ذا نوك" في مشروع "وصل غيت" مثاليًا لشريحة الشباب، حيث يزخر بالكثير من الخيارات الترفيهية تناسب طبيعة حياتهم الحافلة بالحيوية والنشاط وشغف الاستكشاف، فضلاً عن البيئة الملهمة التي تشجع على الابتكار، وتحتضن المشاريع والأفكار وفرص الأعمال الريادية المبتكرة.

ويضم المشروع أيضًا مركزًا تجاريًا جديدًا يحمل اسم "فستيفال بلازا" لمجموعة الفطيم، حيث سيستضيف ثاني متجر لعلامة "إيكيا" في دبي، ومتجر "أيس"، إضافة إلى عدد من المطاعم والمقاهي والمرافق الترفيهية وهايبرماركت يحمل مفهومًا جديدًا، ومن المقرر انتهاء أعمال تطوير هذا المركز بحلول الربع الأخير من العام الجاري 2019.